پژوهشکده زن و خانواده

المرأة فی الاسلام

المولف: فریبا علاسوند العنوان: المرأة فی الاسلام ترجمة: الجزء الأول: أحمد الموسوی، الجزء الثانی: عباس جواد الناشر الإیرانی: مرکز دراسات المرأة و الأسرة المراجعة و التقویم: فریق مرکز الحضارة لتنمیة الفکر الإسلامی

قیمت : 170,000 تومان
افزودن به سبد خرید

أنجزت فی السنوات الأخیرة أبحاث جدیرة بالتقدیر کان الغرض منها إعادة قراءة لنصوص إسلامیة فی مباحث تتصل بالمرأة کما وضعت بین یدی المتلهفین مؤلفات قیمة وبعضها أیضاً ینتظر دوره للنشر. بین هذه النصوص یمکن مشاهدة کتب فی بیان النظریة الدینیة وأخرى نقدیة وبالتأکید ذات منحى دینی خطت بمباحث المرأة عدة خطوات إلى الأمام. فی الوقت نفسه، یمکن اعتبار النقد الموجّه إلى العدید من کُتّاب المقالات والکتب منطقیاً الذین لم یتعاملوا بجدّیة مع مجال الدراسات الجندریّة بوصفها مجالاً تخصصیاً فکتبوا فی هذا الشأن من دون امتلاک التخصص معتمدین على المطالعة العامة وحسب أو التخصّص فی غیر الجندریّة ولهذا السبب لم یتمکنوا من بیان الموضوعات کما تستحق ولا شرح التساؤلات أو حتی تقدیم الإجابات بشکل منظم وعلمیّ.
وعلى الرغم من حرکة النشر التی طالت آثاراً بحثیة متعددة، إلا أنه لم تُتّخذ خطوات أساسیة ومناسبة لتدوین کتب تعلیمیّة فی هذا السیاق.
والکتاب الحالی هو کتاب تعلیمیّ دونّ لیدرس لطلبة السطح الثانی فی الحوزة العلمیّة وربما یکون صالحاً أیضاً لتدریس طلبة البکالوریوس والماجستیر وخاصة الطلبة الجامعیین المهتمین بالدراسات النسویّة.
أما مؤلفة الکتاب، فهی فضلاً عن الدراسة الحوزویة تتمتع بسجل یحفل بماض یزید على 15 عاماً من العمل فی مجال الأبحاث وکخبیرة فی مجال الدراسات النسویّة کما أنها شخصیة معروفة فی المحافل العلمیّة الداخلیّة والمجامع العالمیّة، فقد حاولت فی هذا الکتاب بیان موقع المرأة والعلاقات القانونیّة والأخلاقیّة النسویّة من خلال أخذ القراء فی جولة عامة وإلى حد ما کاملة فی المعارف الإسلامیّة.
ولا بدّ هنا من تقدیم آیات التقدیر للمشرف العلمی عن الکتاب حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسین بستان، وأعضاء لجنة الأبحاث والزملاء فی مدیریة الأبحاث فی مرکز دراسات وأبحاث المرأة الذین ساهموا کلٌّ من موقعه فی إخراج هذا الکتاب إلى النشر فی أبهى حُلّة، کما ونثمّن جهود الکاتبة المحترمة الأستاذة السیدة فریبا علا سوند ونشکر سلفاً القراء والنقّاد الکرام الذین سوف یمهّدون أمامنا طریق التعالی بإتحافنا بوجهات نظرهم.
 

شما اولين نفري باشيد كه نظر ارسال مي كند.

برچسب ها: